الوقاية من النوع 2 من داء السكري

يوجد من الدلائل الممتازة ما يثبت إمكانية الوقاية من النوع 2 من السكري، أو تأخير الإصابة به على أقل تقدير، بالنسبة للحالات التي يكون احتمال إصابتها مرتفعاً. معظم الدلائل تأتي من الدراسات التي شملت الأشخاص الذين يعانون خلل تحمل الجلوكوز. أثبتت التعديلات السلوكية والتدخلات الدوائية فعاليتها في تقليل معدل الإصابة الجديدة بمرض السكري بمقدار 60% أو أكثر. وقد ثبت بشكل عام أن الاستشارات المتعلقة بأسلوب الحياة تدعم التغيرات السلوكية المطلوبة، مثل فقدان الوزن (لهؤلاء الذين يعانون من البدانة)، وزيادة النشاط البدني، وتناول الطعام الصحي، وقد اتضحت فعالية هذه الإجراءات بدرجة تفوق التدخلات الدوائية 1 . على سبيل المثال، من بين كل 6 أشخاص معرضون لخطر الإصابة بالسكري ويتلقون العلاج من خلال الاستشارات الخاصة بتغيير أسلوب الحياة يمكن منع حالة واحدة من الإصابة بالسكري على مدار 5 سنوات، في حين أن عملية منع حالة واحدة من الإصابة باستخدام العقاقير التي تؤخذ عن طريق الفم، تتطلب إجراء التجربة على 11 شخص. يوجد ما يدل على أن الحماية من خطر الإصابة بالسكري الناتجة عن تنفيذ الاستشارات الخاصة بأسلوب الحياة السليم يستمر لفترة طويلة حتى بعد توقف العلاج، وجاءت تلك النتائج في دراسة أجريت في الصين توضح أن المزايا كانت ما تزال واضحة لمدة 20 سنة بعد العلاج.

تطبيق النتائج من تجارب الوقاية من المرض على المجتمع

يكمن التحدي الآن في كيفية ترجمة تلك النتائج التي تم التوصل إليها من خلال الدراسات البحثية الموثقة لاتخاذ المبادرات التي من شأنها الوقاية من مرض السكري، والتي يمكن تنفيذها في الدول الغنية والفقيرة على حد سواء. ويشمل التحدي إيجاد الأساليب الأكثر جدوى والفعالة من حيث التكلفة للتعرف على الأشخاص الذين يواجهون خطر التعرض للإصابة بالسكري، والتي يمكن تطبيقها في ظل الظروف المحلية. ومع وجود أمثلة لمثل تلك المبادرات، فهي تعد صغيرة ولم تحظ بالتقييم المطلوب. كما أنه من الواضح أن المبادرة التي وضعت لأحد الشعوب أو المجموعات قد لا تناسب شعباً أو مجموعة أخرى. لذلك فهناك حاجة لعمل المبادرات المجتمعية التي تهدف إلى الوقاية من النوع 2 من السكري في الأفراد المعرضين أكثر لخطر الإصابة، وتقييم تلك المبادرات لتكييفها على الظروف الخاصة التي سيتم تنفيذها بها.

الجهود الوطنية للوقاية من مرض السكري

من المعروف أنه من الضروري التعرف على الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالسكري لبذل الجهود الممكنة لإنقاذهم، وسيكون لذلك أثر محدود على معدلات السكري على المستوى الوطني. كما أنه لابد من اتخاذ الإجراءات اللازمة لتقليل خطر إصابة باقي السكان. وتشير الدلائل إلى أنه في حالة تطبيق التحسينات البسيطة في النظام الغذائي، مع تخفيف معدل السمنة وزيادة النشاط البدني على المجتمع كله، فسيكون لذلك أثره الكبير على معدلات مرض السكري وغيره من الأمراض المزمنة التي تشترك معه في عوامل الخطر (مثل أمراض القلب والأوعية، وأنواع عديدة من السرطان). لابد من الانتباه بشكل أكبر إلى كيفية التوصل إلى تلك التغيرات على مستوى السكان. ويقدم مشروع ديكو في فنلندة 2  مثالاً للاتجاه الشامل للوقاية من السكري والسيطرة عليه، حيث يسعى إلى تحسين نظام التغذية والنشاط البدني على مستوى السكان، وتحديد وتقديم الدعم اللازم لهؤلاء الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بمرض السكري، والمساعدة في التعرف المبكر على المرضى وتقديم العون لهم (انظر برواز 4.2).

الفعالية من حيث التكلفة للإجراءات الوقائية

توضح التقييمات الاقتصادية للاتجاهات المعنية بالتعرف على الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالسكري وتوفير الإجراءات الوقائية اللازمة لهم، مدى فعالية ذلك من حيث التكلفة. ومع هذا، فمعظم التقييمات تحتوي على العديد من الأمور غير الواضحة، وهناك حاجة دائماً للمزيد من العمل لفحص مدى فعالية التدخلات في الممارسات اليومية من حيث التكلفة أيضاً. هناك تحد أكبر في تقييم فعالية تكلفة التدابير على نطاق السكان.

تتوفر في قسم التنزيلات الأبحاث عن خلفيات الوقاية من داء السكري من النوع 2، والتي يستند إليها هذا .الملخص

برواز 4.1 خطط الوقاية الوطنية من مرض السكري 3 

وينبغي للمبادرات الحكومة أن تشمل:
•الدعوة
-الجمعيات الوطنية الداعمة والمنظمات غير الحكومية
- تعزيز الحالة الاقتصادية للوقاية
• دعم المجتمع المحلي
- توفير التثقيف في المدارس على التغذية السليمة والنشاط البدني
-تعزيز الفرص المتاحة لممارسة النشاط البدني من خلال التخطيط المدني (على سبيل المثال تشجيع ركوب الدراجات والمشي)
-دعم المنشآت الرياضية لعامة السكان
• الدعم المالي والتشريعي
-دراسة تسعير المواد الغذائية ووضع الملصقات والإعلانات
-تقوية البنية التحتية والأنظمة البيئية (مثل تخطيط المدن وسياسة النقل لتعزيز النشاط البدني)
• إشراك القطاع الخاص
-تعزيز الصحة في مكان العمل
-ضمان سياسات الغذاء الصحي في صناعة الغذاء
• وسائل الإعلام
-تحسين مستوى المعرفة والدافع للسكان (من خلال الصحافة والتلفزيون والاذاعة).

برواز 4.2 أمثلة لبرامج الوقاية

فنلندة

كان البرنامج التنموي للوقاية من مرض السكري والرعاية الصحية الخاصة به في فنلندة (ديكو 2000-2010) 2  هو البرنامج الوطني الأول الذي يطبق الاستراتيجيات لمنع النوع 2 من مرض السكري على نطاق الشعب كله. والمشروع الآن يمر بمراحله الأخيرة بعد حوالي عقد من العمل، ولكن ما زالت هناك خطط مستقبلية. لاقى مشروع ديكو اهتماماً واسعاً بفضل شموله والجهود المبذولة من خلاله لتقليل عدد حالات النوع 2 من مرض السكري على مستوى السكان، وفي الوقت نفسه، رفع نوعية الرعاية الصحية المقدمة لمرضى السكري.

يتضمن مشروع ديكو مشروعات فرعية مثل FIN-D2D (2003 - 2008) ومشروع المتابعة له كإجراءات تنفيذية لتطبيق البرنامج الوقائي من النوع 2 من مرض السكري. كما طور المشروع FIN-D2D نماذج وقائية جديدة ليتم نشرها على جميع المراكز الصحية الأولية ووحدات الرعاية الصحية المهنية في فنلندة. وقد تم تقييم مدى كفاءة وفعالية تلك الممارسات الجديدة للوقاية والرعاية. ويعمل المشروع حالياً في اتجاه أن تكون الوقاية من مرض السكري وأمراض القلب والأوعية جزءاً من نظام الرعاية الصحية الدورية. تتوفر المزيد من المعلومات عن مشروع ديكو، والذي ينسقه الاتحاد الفنلندي لمرض السكري على الموقع www.diabetes.fi.

أمريكا اللاتينية

يتم حالياً التنسيق لتنفيذ مشروع في أمريكا اللاتينية يهدف إلى تقليل العبء المتمثل في النوع 2 من مرض السكري من خلال التعليم وتعديل أسلوب الحياة الذي يتبعه الناس الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالمرض. سيتبنى مشروع LATIN_PLAN برنامجاً على مستوى الرعاية الصحية الأولية في الأرجنتين والبرازيل وكولومبيا والإكوادور وبيرو وأوروجواي وفنزويلا.

يعتمد المشروع على الدليل المتوفر بالفعل، وأفضل الممارسات للوقاية من النوع 2 من السكري، خاصة تلك الموجودة في مشروعات الوقاية المنفذة في أوروبا (مشروعات DE-PLAN و IMAGE). كما سيعمل على تنمية وتنفيذ منهج لتدريب القائمين على عملية الوقاية من السكري في أمريكا اللاتينية، والذي سيوفر قاعدة للأنشطة طويلة الأجل على مستوى السكان، ويضمن الاستدامة والاستمرارية على المستوى المجتمعي. تتولى وحدة الأبحاث في مستشفى لاباز الجامعي بمدريد في أسبانيا عملية تنسيق المشروع. للمزيد من المعلومات زر الموقع de_plan@ceiis.e.telefonica.net.

1: Gillies CL, Abrams KR, Lambert PC, et al. Pharmacological and lifestyle interventions to prevent or delay type 2 diabetes in people with impaired glucose tolerance: systematic review and meta-analysis. BMJ 2007; 334 (7588): 299.

2: Finnish Diabetes Association. Development Programme for the Prevention and Care of Diabetes in Finland DEHKO 2000-2010. 2009. http://www.diabetes.fi/sivu.php?artikkeli_id=831

3: Alberti KG, Zimmet P, Shaw J. International Diabetes Federation: a consensus on Type 2 diabetes prevention. Diabet Med 2007; 24 (5): 451-463.