أفريقيا (AFR)

تهيمن الأمراض السارية، وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، والفقر على الصحة في دول جنوب الصحراء الأفريقية. ومع التوسع العمراني السريع، سرعان ما أصبحت الأمراض غير السارية مثل السكري أولوية جديدة للصحة في المنطقة. وفي واقع الأمر، إن تقديرات انتشار السكري في سن معينة في المراكز الحضرية الأفريقية غالباً ما تساوي أو تفوق تلك الموجودة في الدول ذات الدخل المرتفع. ويشكل السكري خطراً أكبر مع ازدياد التمدن وأعمار السكان، كما أن منطقة أفريقيا لديها أيضاً النسبة الأعلى من السكري غير المشخَّص (78٪ على الأقل). ويمكن أن تعزى 344000 حالة وفاة في المنطقة إلى السكري، وهذا يمثل 6,1٪ من الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب. إن استجابة الاستثمار والبحوث والنظم الصحية لهذا العبء بطيئة ولا تزال تركز في المقام الأول على الأمراض السارية، إذ لا تنفق أفريقيا إلا 1٪ أو أقل من النفقات الصحية العالمية على السكري.

AFRICA AT A GLANCE

معدل الانتشار

تشير تقديرات عام 2011 إلى أن 14,7 مليون بالغ في منطقة أفريقيا مصاب بالسكري وبمعدل انتشار إقليمي يبلغ 3,8٪، وتعكس نسب الانتشار بين الدول الانتقال السريع التي تمر به المجتمعات في المنطقة. ويوجد أعلى معدل انتشار للسكري في منطقة أفريقيا في جزيرة ريونيون (16,3٪)، تليها جزر سيشل (12,4٪)، ثم بوتسوانا (11,1٪)، فالغابون (10,6٪). ولدى بعض الدول الأفريقية الأكثر كثافة سكانية أيضاً أكبر عدد من مرضى السكري، حيث يوجد العدد الأكبر في نيجيريا (3 مليون)، تليها جنوب أفريقيا (1,9 مليون)، ثم إثيوبيا (1,4 مليون)، فكينيا (769000). وتضم الدول الست الأولى ذات العدد الأكبر من مرضى السكري ما يربو قليلاً عن نصف العدد الكلي لمرضى السكري في المنطقة.

غالباً ما يبقى سكريي النوع الأول من الأطفال في المنطقة دون تشخيص. وحتى إذا تم تشخيصه، لا يمكن إلا لعدد قليل منهم الحصول على الأنسولين والمحاقن ومعدات المراقبة، ولذلك يموت معظمهم. وتلعب هذه الوفيات المبكرة دوراً كبيراً في انخفاض انتشار السكري من النوع الأول في المنطقة.

معدل الوفيات

رغم أن 6,1٪ فقط من مجموع الوفيات في منطقة أفريقيا يعزى للسكري، فإن حوالي 72,8٪ من تلك الوفيات تحدث لدى أشخاص دون الستين عاماً. وعلاوة على ذلك، إن معدل وفيات النساء جراء السكري يفوق معدل وفيات الرجال بمرتين أو أكثر، ويرجع هذا جزئياً إلى أن الرجال أكثر عرضة للوفاة الناجمة عن أسباب أخرى.

Figure 3.1: Percentage of all-cause mortality attributable to diabetes by age and sex, 2011 Africa Region

النفقات الصحية

تشير التقديرات إلى أن أفريقيا أنفقت 2,8 مليار دولار على الرعاية الصحية لمرضى السكري في عام 2011. ومن المتوقع أن ترتفع هذه النفقات بنسبة 61٪ بحلول عام 2030، وأن يتضاعف تقريباً انتشار السكري خلال هذه الفترة. إن نفقات أفريقيا حالياً على الرعاية الصحية لمرضى السكري هي الأدنى من بين المناطق السبع الأخرى. ولذلك، فإن ازدياد انتشار السكري بنسبة الضعف دون أن يرافق ذلك زيادة مماثلة في النفقات لا بد أن يؤثر سلباً على الرعاية الصحية.

مصادر البيانات

ازداد كثيراً في السنوات الأخيرة عدد مصادر البيانات التي تنظر في مدى انتشار السكري لدى البالغين في المنطقة. وقد أخذنا بعين الاعتبار في هذه الطبعة الخامسة 52 مصدراً من 27 بلداً، حيث اختير منها 21 مصدراً من 19 بلداً. ومع ذلك، فإن بيانات تقدير عدد الأطفال المصابين بالسكري من النوع الأول لا تزال شحيحة جداً، ونحن بحاجة ماسة لمزيد من التقصي الوبائي وتحسين نظم جمع البيانات في المنطقة. وتتجلى هذه الحاجة ولو جزئياً من خلال النسبة المرتفعة للسكري الذي لم يتم تشخيصه ويعثر عليه فقط عند إجراء المسح.