أوروبا (EUR)

تضم البلدان والأقاليم البالغ عددها 54 في منطقة أوروبا فئات سكانية متنوعة ذات مستويات مختلفة من الثراء، حيث يتراوح الناتج المحلي الإجمالي من أكثر من 81000 دولار للفرد الواحد في لوكسمبورغ إلى أقل من 2000 دولار في عدد من دول أوروبا الشرقية.  1 

ويزيد ارتفاع عمر سكان المنطقة من عدد الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالسكري، ويفرض أعباءً مالية أكبر على النظم الصحية.

EUROPE AT A GLANCE

معدل الانتشار

يقدر عدد مرضى السكري في هذه المنطقة الشاسعة في عام 2011 بنحو 52,8 مليون، أو 8,1 ٪ من السكان البالغين. والاتحاد الروسي هو البلد الذي لديه أعلى نسبة انتشار (10٪) وأكبر عدد من المصابين (12,6 مليون)، في حين يبلغ معدل انتشار السكري في مولدافيا 2,8٪ فقط. ويأتي بعد الاتحاد الروسي البرتغال، وقبرص، وبولندا، وأرمينيا، روسيا البيضاء. وعلى العكس منذ لك، تقع معظم البلدان التي لديها أكبر عدد من المصابين بالسكري في أوروبا الغربية، ومنها ألمانيا، وإيطاليا، وفرنسا، والمملكة المتحدة، وإسبانيا.

يشكل العمر أحد العوامل المساعدة على الإصابة بالسكري من النوع الثاني واضطراب تحمل الغلوكوز، إذ تشير إحصائيات عام 2011 إلى أن ثلث سكان أوروبا يتجاوزون الخمسين من العمر، ومن المتوقع أن ترتفع هذه النسبة إلى أكثر من 40٪ بحلول عام 2030.

إن عدد الأطفال المصابين بالسكري من النوع الأول في أوروبا (116100 في عام 2011) أكبر منه في أي منطقة أخرى، كما أن معدل الإصابات الجدد بين الأطفال في أوروبا (17900 حالة جديدة في عام 2011) هو من بين أعلى المعدلات. أما الدول الأولى في عدد المصابين من الشبان فهي المملكة المتحدة، والاتحاد الروسي، وألمانيا.

معدل الوفيات

يمكن أن تعزى واحدة من 10 حالات وفاة لدى البالغين في أوروبا إلى السكري، وتمثل هذه النسبة 600000 شخص في عام 2011. وحدثت الغالبية العظمى (90٪) من هذه الوفيات لدى من تزيد أعمارهم عن 50 عاماً، وهو ما يعكس جزئياً التوزع العمري للسكان، ولكنه قد يكون ذا صلة أيضاً بتحسين معدلات البقاء على قيد الحياة جراء النظم الصحية ذات الاستجابة الأكبر. وتزيد نسبة الوفيات الناجمة عن السكري لدى النساء قليلاً عنها لدى الرجال (317600 مقابل 282400 على التوالي).

النفقات الصحية

تشير التقديرات إلى أن أوروبا أنفقت 131 مليار دولار على الأقل على الرعاية الصحية للسكري في عام 2011، وهو ما يمثل تقريباً ثلث نفقات الرعاية الصحية العالمية على هذا المرض. وكما أن هناك تفاوتاً كبيراً في انتشار السكري في المنطقة، ثمة فارق كبير في متوسط النفقات المتصلة به لكل مريض بين البلدان الكبيرة، إذ يتراوح بين 9300 دولار في لوكسمبورغ و61 دولار فقط في طاجيكستان.

مصادر البيانات

استُخدم ما مجموعه 52 مصدراً من 31 بلداً من أصل 54 بلداً للحصول على تقديرات للسكري لدى البالغين، و16 مصدراً لتقديرات اضطراب تحمل الغلوكوز. ومن المدهش أن يصادفنا نقص حاد في البيانات السكانية من العديد من البلدان الأكثر ثراء وغنىً بالموارد الطبيعية حتى عالمياً. وتتمتع المنطقة بالبيانات الأكثر اكتمالاً ووثوقية للسكري من النوع الأول لدى الأطفال، حيث يوجد نسبة كبيرة من البلدان لديها سجلات تغطي عموم البلاد أو تشمل عدة أجزاء مختلفة منها.

1: Central Intelligence Agency. The World Factbook. 2008. https://www.cia.gov/library/publications/the-world-factbook/