السكري والأهداف الإنمائية للألفية الثانية


يرتبط السكري بشكلٍ وثيق بالفقر، وسوء التغذية، والأمراض المعدية، وعدة جوانب للتنمية الاجتماعية والإنسانية. ويؤثر هذا على بعض الأهداف الإنمائية للألفية الثانية التي وضعها وتبناها المجتمع الصحي العالمي والتي يحب أن تُنفذ بحلول عام 2015. ولا تزال دول عدة متأخرةً في سيرها نحو تحقيق هذه الأهداف. 

يؤثر السكري بالدرجة الأولى على الأشخاص ذوي الحالة الاجتماعية والاقتصادية الأدنى، والدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط التي يزداد فيها انتشار السكري والأمراض غير السارية الأخرى، مع بقاء عبء الأمراض المعدية مرتفعاً. إن هذا "العبء المزدوج" للأمراض المعدية وغير السارية يقوّض الجهود الرامية إلى الحد من الفقر، وتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية الثانية في العديد من الدول. 1 

السكري متعلّقٌ بالفقر (الهدف الأول من الأهداف الإنمائية للألفية الثانية)

قد يكون الأثر الاقتصادي للسكري كبيراً بسبب إنفاق نسبةٍ كبيرة من الدخل على الرعاية الصحية، أو جراء فقدان الدخل أو العمل، أو قلة الإنتاجية. فمثلاً، في الهند يتم إنفاق حتى 25% من الدخل السنوي للأسرة على السكري. 2  إن العبء الاقتصادي للسكري والإعاقة الناجمة عن مضاعفاته قد تدفع الأسر الفقيرة إلى حافة العوز والفقر المدقع. وعلى المستوى الوطني، يهدد وباء السكري بإرباك الأنظمة الصحية، وقد يلغي مكاسب التنمية التي تم تحقيقها في الدول ذات الدخل المنخفض. 3  ونتيجة لذلك، ستتم عرقلة الجهود الرامية إلى القضاء على الفقر المدقع.

عدم المساواة بين الجنسين والسكري (الهدف الثالث من الأهداف الإنمائية للألفية)

إن تدني الحالة الاجتماعية الاقتصادية والقانونية والسياسية للفتيات والنساء قد يزيد تعرّضهن وضعفهن أمام عوامل خطر الإصابة بالسكري خاصةً في الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط. وفي الدول التي تتسم بعدم المساواة بين الجنسين، قد يؤدي تدني الحالة الاجتماعية للفتيات والنساء إلى سوء التغذية، وقد تؤدي المعايير الاجتماعية السائدة إلى تقييد النشاط الجسدي. 

إذا كان حصول النساء على الرعاية الصحية الأساسية للسكري محدوداً بسبب التمييز ضد المرأة فيما يتعلق بالسلطة والموارد والثقافة وتنظيم الخدمات، فهذا قد يؤدي إلى ارتفاع خطر المضاعفات والوفاة. ومن المرجح أيضاً أن تتحمل الفتيات والنساء العبء الأكبر للعناية بأفراد الأسرة المصابين بالسكري  4  وبالتالي التسبب بعدم المساواة في مجال الصحة بين الرجال والنساء، وإضعاف الجهود الهادفة إلى تشجيع المساواة بين الجنسين وتمكين النساء.

 

السكري وصحة الأم والطفل (الهدفين الرابع والخامس من الأهداف الإنمائية للألفية الثانية)

 

يعدّ السكري مسألةً خطيرة تؤثر على صحة الأم. فقد يعرض عدم مراقبة حالات السكري خلال الحمل صحة الأم والجنين للخطر، ويؤدي لإنجاب أطفالٍ أكبر من حجمهم الطبيعي (الفصل الأول). وهذا قد يقود إلى مضاعفاتٍ مكلفة وخطيرة تهدد حياة الجنين والأم، مثل إطالة زمن المخاض.

يرتبط أيضاً سكري الحمل بعدة مضاعفات للحمل والولادة، وزيادة خطر إصابة الأم والطفل مستقبلاً بسكّري النوع الثاني.

 

السكري والأمراض المعدية (الهدف السادس من الأهداف الإنمائية للألفية الثانية) 

 

يستهدف الهدف السادس جميع الأمراض الرئيسية، بيد أنه يركز بالتحديد على الإيدز والسل والملاريا. ويعتبر مرضى الايدز أكثر عرضةً للإصابة بالسكري لما لبعض الأدوية التي يستخدمونها لمعالجة الإيدز من قدرة كبيرة على الإصابة بالسكري.  5  ويعتبر مرضى السكري عرضةً للإصابة بالسل على الأقل مرتين ونصف أكثر من غيرهم. ففي الهند، ينجم 15% من حالات السل عن السكري.

ثمّة بعض الأدلة على أن خطر الإصابة بالملاريا يرتفع لدى مرضى السكري  6 ، وقد تكون النتائج أسوأ في حال كانت الإصابة بالملاريا الدماغي.  7  تُظهر هذه الروابط بأنه ما لم يتم إدراج السكري في جهود مكافحة الإيدز والملاريا والسل، سيصبح تحقيق الهدف السادس أصعب.

بعيداً عن التركيز على ازدياد خطر حدوث نتائج سيئة بسبب هذه الأمراض المتصلة ببعضها، يعتبر إجراء تحسينات على الأنظمة الصحية، ودمج الرعاية، وبناء القدرات أساساً لتحقيق مكاسب ضمن جميع هذه المسببات الرئيسية لعبء السكري.

1: Stuckler D, Basu S, McKee M. Drivers of inequality in Millennium Development Goal progress: a statistical analysis. PLoS Med 2010; 7 (3): e1000241.

2: Ramachandran A, Ramachandran S, Snehalatha C, et al. Increasing expenditure on health care incurred by diabetic subjects in a developing country: a study from India. Diabetes Care 2007; 30 (2): 252-256.

3: Hu FB. Globalization of diabetes: the role of diet, lifestyle, and genes. Diabetes Care 2011; 34 (6): 1249-1257.

4: World Health Organization. Women and Health: Today's evidence, tomorrow's agenda World Health Organization; 2009.

5: Young F, Critchley JA, Johnstone LK, et al. A review of co-morbidity between infectious and chronic disease in Sub Saharan Africa: TB and diabetes mellitus, HIV and metabolic syndrome, and the impact of globalization. Global Health 2009; 5: 9.

6: Danquah I, Bedu-Addo G, Mockenhaupt FP. Type 2 diabetes mellitus and increased risk for malaria infection. Emerg Infect Dis 2010; 16 (10): 1601-1604.

7: Eltahir EM, Ghazali GE, A-Elgadir TME, et al. Raised plasma insulin level and homeostasis model assessment (HOMA) score in cerebral malaria: evidence for insulin resistance and marker of virulence. Acta Biochim Pol 2010; 57 (4): 513-520.